اتفاقية تعاون بين اتحاد غرب آسيا والمنظمة العالمية للكرة الشاطئية

الجمعة ٢٠٢١/٠١/٠٨
الاتفاقية تتضمّن تأسيس وتطوير برامج التنمية والمسابقات في منطقة غرب آسيا.

عقدت المنظمة العالمية لكرة القدم الشاطئية اتفاقية تعاون مع اتحاد غرب آسيا لكرة القدم بهدف تطوير اللعبة بشكل مشترك في المنطقة.

وفي هذا السياق، وقع أمين عام اتحاد غرب آسيا خليل السالم ورئيس المنظمة العالمية للكرة الشاطئية جوان كوسكو اتفاقية تعاون لثلاث سنوات تهدف إلى تطوير اللعبة في منطقة غرب آسيا من خلال إقامة أنشطة مختلفة، مثل البطولات، ورش العمل والدورات، تستهدف كافة جوانب الكرة الشاطئية.

بالإضافة الى ذلك، ستعمل المنظمة بالتعاون مع غرب آسيا على تنظيم بطولة دولية سنوية في المنطقة بهدف نشر اللعبة على نطاق أوسع وبالتالي تمكين الفرق من المنافسة على أعلى المستويات.

وأشار السالم إلى أن اتحاد غرب آسيا حريص دائمًا على توسيع قاعدة أنشطته لتشمل جميع أشكال كرة القدم لكلا الجنسين. كما اعتبر أن الاهتمام المتزايد بالكرة الشاطئية على المستوى العالمي، شكّل دافعا قوياً لاتحاد غرب آسيا لتوقيع هذه الاتفاقية وإدراج اللعبة ضمن برامج بطولاته، سواء من خلال البطولات التنافسية أو الأعمال الإدارية المتعلقة بأنشطة التدريب والتطوير.

في غضون ذلك، كشف السالم أن اتحاد غرب آسيا كان من الاتحادات الإقليمية الرائدة في القارة لناحية تجاوبه مع إقامة الأنشطة المتعلقة بالكرة الشاطئية، من خلال تنظيمه لبطولة الشاطئية الأولى عام ٢٠١٣ في إيران، بمشاركة سبع دول هي، عمان، البحرين، لبنان، قطر، إيران، فلسطين والعراق.

بدوره، تحدث رئيس المنظمة العالمية لكرة القدم الشاطئية جوان كوسكو عن الإمكانات الكبيرة في المنطقة، قائلاً "تمتلك منطقة غرب آسيا مقوّمات قوية لتأسيس كرة القدم الشاطئية. لديهم الموهبة والموارد والإرادة لتحويل المنطقة إلى نقطة ساخنة وفعالة للعبة، ويسعدنا العمل معهم لتحقيق ذلك".

وأضاف كوسكو "في الواقع، يعد وجودنا في المنطقة مهمًا للغاية بالفعل، حيث تستضيف دولة الإمارات واحدة من أعرق مسابقات الكرة الشاطئية في العالم، كأس إنتركونتيننتال، وكانت نيوم في المملكة العربية السعودية استضافت مسابقة دولية مؤخرًا" .

وستظهر النتائج الأولى لهذه الاتفاقية في بداية العام الجاري ٢٠٢١، والذي سيشهد تعزيزاً لحضور ودور منطقة غرب آسيا في الكرة الشاطئية العالمية بشكل أكبر.