اختتام دورة الإعلام الرياضي على هامش بطولة غرب آسيا

الأربعاء ٢٠٢٠/٠٨/١٩
الكويت - اختتمت يوم الخميس في العاصمة الكويتية فعاليات دورة الإعلام الرياضي التي أقيمت على هامش بطولة غرب آسيا السابعة للرجال ٢٠١٢ في الكويت.

واستمرت فعاليات الدورة على مدار ثلاثة أيام في مركز عبدالله السالم لاعداد القادة، حيث شهدت محاضرات قدمها الدكتور كمال درويش أستاذ الإعلام الرياضي، والدكتور حسين المكيمي المحاضر الدولي في الإدارة الرياضية إلى جانب طلال المحطب مدير الإعلام في الاتحاد الكويتي لكرة القدم.

وفي ختام الدورة قام فادي زريقات أمين عام اتحاد غرب آسيا لكرة القدم بتقديم الشهادات للمشاركين والذين كان من ضمنهم المنسقين الإعلاميين في المنتخبات المشاركة في البطولة والمنسقين الإعلاميين في الاتحاد الكويتي لكرة القدم والأندية الكويتية.

وكان زريقات افتتح الدورة يوم الثلاثاء، حيث ألقى كلمة أكد خلالها أن دور المنسق الإعلامي في المنتخبات الوطنية والأندية تطور بشكل كبير في السنوات الأخيرة.

وقال زريقات: إن أحد أهم مؤشرات نجاح عمل الفريق يكون من خلال دور المنسق الإعلامي، الذي يحمل مهمة تنظيم علاقة الفريق بالإعلام، ويوفر أجواء العمل الاحترافي مما يضمن توفير التغطية الإعلامية المطلوبة.

وأضاف: التغطية الإعلامية للعبة كرة القدم تطورت وبات هناك مقابلات قبل المباراة ومقابلات مباشرة بعد المباراة، إلى جانب المؤتمر الصحفي الذي يعقد قبل وبعد كل مباراة، ويضاف إلى ذلك مرور اللاعبين وأعضاء الجهاز الفني من المنطقة المختلطة.. وكل هذه الأمور تحتاج لوجود منسق إعلامي ذكي ويمتاز بالفطنة والمهارة واللباقة، كي يضمن عدم تعرض فريقه لأي مواقف مزعجة، وفي ذات الوقت الحفاظ على المظهر الإعلامي للفريق وللاتحاد أو النادي الذي يمثله.

وشكر زريقات الاتحاد الكويتي لكرة القدم ممثلاً بسعادة الشيخ الدكتور طلال فهد الأحمد الصباح رئيس الاتحاد ورئيس اللجنة العليا المنظمة للبطولة، وكافة أعضاء الاتحاد الكويتي على الضيافة والتنظيم المميزين، كما شكر زريقات أيضاً المنسق الاعلامي للاتحاد الكويتي لكرة القدم طلال المحطب الذي كان صاحب المبادرة في تنظيم هذه الدورة، حيث عمل إلى جانب القائمين على اتحاد الكرة بجد وإخلاص من أجل إعداد كافة الترتيبات اللازمة بهدف إنجاحها, إضافة إلى المحاضرين المشرفين على الدورة.