السالم: مشاركة كافة الاتحادات ببطولة الرجال العاشرة أمر له دلالات وتأكيدات

الإثنين 2020-04-20 | 04:47 pm

اعتبر خليل السالم الأمين العام لاتحاد غرب آسيا لكرة القدم أن مشاركة ١٢ منتخباً في بطولة الرجال العاشرة المقررة في الإمارات أمر له دلالات ومؤشر لتأكيدات عديدة.

وأشار السالم أن إعلان كافة الاتحادات المنضوية تحت مظلة اتحاد غرب آسيا مشاركتها في البطولة لأول مرة منذ انطلاقها، يدلل على حرص هذه الاتحادات الأعضاء على التفاعل الدائم مع مختلف البرامج والنشاطات والبطولات التي ينظمها اتحاد غرب آسيا وتحديداً بطولة الرجال التي لطالما شهدت منذ نسختها الأولى عام ٢٠٠٠ زخماً قياساً بأهميتها وحضورها القوي على ساحة كرة القدم الآسيوية.

وستقام النسخة العاشرة من البطولة خلال كانون الثاني/ يناير ٢٠٢١ بمشاركة المنتخب الإماراتي الذي يشارك لأول مرة بالتزامن مع قيام اتحاده باستضافة البطولة لأول مرة كذلك إلى جانب منتخبات: البحرين والعراق واليمن وسوريا ولبنان وعُمان وقطر والكويت والسعودية والأردن وفلسطين.

كما نوه الأمين العام إلى أن إقامة البطولة بهذا الزخم من المشاركة، يؤكد سير استراتيجية اتحاد غرب آسيا على الطريق السليم ويترجم رسالته الرائدة والشمولية، ويعزز أكثر من حضوره على الخارطة القارية.

ونقل السالم تقدير اتحاد غرب آسيا برئاسة سمو الأمير علي بن الحسين إلى كافة الاتحادات الأعضاء التي لطالما لعبت دوراً مؤثراً في تنفيذ اتحاد غرب آسيا لأجندته المتنوعة والتي تركز على جميع محاور وشؤون كرة القدم بهدف تطويرها والارتقاء بمستوياتها الفنية والإدارية في الإقليم، وأبدى ثقته بأن تواجد جميعها في النسخة العاشرة سيثري البطولة دون أدنى شك ويؤكد مكانتها المرموقة في القارة وسيعزز من قيمتها الفنية.

وإلى جانب ذلك، عاد السالم ليقدر دور الاتحاد الإماراتي الذي تصدى لاستضافة بطولة الرجال، وثمن حرصه وتأكيده على توفير كل سبل النجاح، واعتبر أن إقامتها هناك لأول مرة سيجعلها محط العديد من الأنظار وداخل دائرة كبيرة من الاهتمام.

وكشف الأمين العام أن اتحاد غرب آسيا سيعمل بالتنسيق مع الاتحاد الإماراتي على تحديد نظام البطولة وفترة إقامتها ومكان مبارياتها، وبحيث يتم الإعلان عن ذلك في أقرب وقت ممكن بعد الوقوف على مستجدات الوضع الحالي وخصوصاً فيما يتعلق بفيروس كورونا.

إلى ذلك، كانت البطولة انطلقت عام ٢٠٠٠ في العاصمة الأردنية عمان، بمشاركة (٧) منتخبات: إيران (البطل)، سوريا (الوصيف)، العراق، الأردن، لبنان، قيرغيزستان كازاخستان وفلسطين، فيما النسخة الثانية عام ٢٠٠٢ في سوريا، بمشاركة (٦) منتخبات: العراق (البطل)، الأردن (الوصيف)، سوريا، فلسطين، إيران، لبنان، ثم استضافت إيران النسخة الثالثة عام ٢٠٠٤، بمشاركة ستة منتخبات أيضاً هي: إيران (البطل)، سوريا (الوصيف)، الأردن، العراق، فلسطين، لبنان.

وأقيمت النسخة الرابعة مجدداً في الأردن عام ٢٠٠٧، بمشاركة (٦) منتخبات: إيران (البطل)، العراق (الوصيف)، سوريا، الأردن، لبنان، فلسطين، فيما الخامسة في إيران عام ٢٠٠٨، وبمشاركة (٦) منتخبات: إيران (البطل)، الأردن (الوصيف)، قطر، فلسطين، سوريا، عمان.

وبعد ذلك عادت الأردن لتستضيف النسخة السادسة عام ٢٠١٠، بمشاركة (٩) منتخبات: الكويت (البطل)، إيران (الوصيف)، البحرين، عُمان، الأردن، سوريا، العراق، اليمن، فلسطين، ثم استضافت الكويت النسخة السابعة في ٢٠١٢، وبمشاركة (١١) منتخباً هي: سوريا (البطل)، العراق (الوصيف)، عُمان، الكويت، فلسطين، لبنان، البحرين، إيران، السعودية، اليمن، الأردن.

وجرت النسخة الثامنة في قطر عام ٢٠١٤ بمشاركة (٩) منتخبات: قطر (البطل)، الأردن (الوصيف)، فلسطين، السعودية، البحرين، عمان، العراق، الكويت، لبنان، وأخيراً أقيمت النسخة التاسعة بمدينتي كربلاء وأربيل العراقيتين في آب ٢٠١٩، بمشاركة ٩ منتخبات هي: البحرين (البطل)، العراق (الوصيف)، سوريا، لبنان، فلسطين، اليمن، الأردن، الكويت، السعودية.

وتحمل بطولة الرجال اسم "كأس الحسين" كون نسختها الأولى عام ٢٠٠٠ في الأردن جاءت تخليداً لذكرى المغفور له الملك الحسين بن طلال رحمه الله.