السالم يثمن تفاعل الاتحاد السوري الدائم مع النشاطات الإقليمية

الإثنين ٢٠٢١/٠٩/٠٦
ثمن الأمين العام لاتحاد غرب آسيا لكرة القدم خليل السالم التفاعل الدائم والواضح الذي يبديه الاتحاد السوري مع النشاطات والبرامج التي تقام على المستوى الإقليمي. 

ونقل السالم ذلك، للأمين العام للاتحاد السوري الدكتور ابراهيم أبازيد، وقاسم الحموي المدير التنفيذي، لدى استقبالهما له بمقر اتحاد غرب آسيا في العاصمة الأردنية عمان. 

وأشار السالم إلى أن الاتحاد السوري لطالما مارس أدواراً كبيرة في تطوير وتمكين كرة القدم في الإقليم، باعتباره مسانداً وداعماً لكافة البرامج التي ينظمها اتحاد غرب آسيا، إلى جانب حرصه على الحضور والمشاركة في معظم البطولات.

وبدوره، أشاد أبازيد بالعمل الذي يقوم به اتحاد غرب آسيا تجاه كرة القدم في الإقليم والاتحادات الأهلية على حد سواء، واعتبر أن ما نظمه من بطولات ونشاطات على مدار السنوات الماضية شكل منصة مهمة للاتحادات الأعضاء للارتقاء بمستوى كرة القدم لديها. 

وقدر أبازيد في الوقت نفسه، حرص اتحاد غرب آسيا على إعداد أجندة زاخرة هذا العام ٢٠٢١ بعد التحديات التي فرضتها جائحة كورونا وما تسببت به من توقفات وتأجيلات إجبارية. 

واستعرض الطرفان تفاصيل أجندة ٢٠٢١ والتي تشمل البطولة الثانية لمنتخبات تحت ٢٣ عاماً (مواليد ١٩٩٩ فما فوق)، والمقررة بضيافة الاتحاد السعودي خلال الفترة من ٤ إلى ١٢ تشرين الأول/ أكتوبر ٢٠٢١ وكذلك البطولة الثامنة للناشئين بضيافة السعودية أيضاً من ١٤ إلى ٢٤ تشرين الأول/ أكتوبر ٢٠٢١، إضافة إلى بطولة اتحاد غرب آسيا الثانية للشباب لمواليد ٢٠٠٣ فما فوق، التي ستقام في محافظة أربيل بالعراق من ٢١ إلى ٣٠ تشرين الثاني/ نوفمبر ٢٠٢١.

وكشف أبا زيد في هذا السياق أن تنظيم هذه البطولات يعد دليلاً على مسؤولية اتحاد غرب آسيا تجاه تنفيذ رسالته واستراتيجياته الهادفة والشمولية، وأكد أن إعلان الاتحاد السوري للمشاركة في جميع البطولات يعد تأكيداً لاستمراريته بالتفاعل مع البرامج والأنشطة التي يعقدها اتحاد غرب آسيا في الإقليم. 

وتطرق السالم وأبازيد كذلك للحديث عن خطط اتحاد غرب آسيا القريبة والبعيدة المدى ومن ضمنها بطولة اتحاد غرب آسيا العاشرة للرجال المقررة بالفترة من ٢٠ آذار/ مارس ولغاية ٢ نيسان/ ابريل ٢٠٢٣، تحت ضيافة الاتحاد الإماراتي. 

وفي الختام أكد الأمينان العامان على ضرورة تواصل التعاون المشترك بين الاتحادين، لما فيه تحقيق للمصلحة العامة، وبما يسهم بتطوير كرة القدم في الإقليم، قبل أن يتسلم أبازيد من السالم درعاً تقديرياً من اتحاد غرب آسيا.