اللجنة النسوية تستعرض مستجدات بطولات 2020

الأحد ٢٠٢٠/٠٧/٢٦
 
استعرضت اللجنة النسوية في إتحاد غرب آسيا لكرة القدم المستجدات التي طرأت على أجندة المسابقات للعام ٢٠٢٠ وفرضتها جائحة كورونا التي تسببت بتوقف النشاط الكروي في العالم.
وعقدت اللجنة بحضور أمين عام إتحاد غرب آسيا خليل السالم إجتماعاً اليوم الخميس ٢٦ حزيران عبر تقنية الاتصال المرئي عن بُعد وبرئاسة سوزان شلبي (فلسطين) إلى جانب العضوات أمل بو شلاخ من الإمارات نائباً لرئيسة اللجنة، الشيخة نورة الصباح (الكويت)، ستيفاني النبر (الأردن) والشيخة ضوى بنت خالد آل خليفة (البحرين).
وأكدت شلبي في بداية الإجتماع على أهمية التواصل الدائم عبر تقنية الفيديو لتفعيل نشاط اللجنة ومناقشة برامجها رغم القيود التي فرضها وباء كورونا مشيرة إلى ضرورة استمرارية العمل بفاعلية، ودون أن يتسبب ذلك بتوقف الحياة الكروية والنسوية تحديداً.
كما تقدمت شلبي بالشكر لسمو الأمير علي بن الحسين رئيس اتحاد غرب آسيا وإلى الهيئة التنفيذية على المواكبة السريعة لكافة التطورات في العالم لافتة إلى الجهود التي يبذلها الاتحاد للبقاء على ذات الوتيرة من العمل رغم الظروف الطارئة.
وأضافت "الحالة العامة التي يمرّ بها العالم تحتم علينا مناقشة العديد من الخيارات لإقامة البطولات ووفق تفاصيل مختلفة، وكنا ناقشنا في الاجتماع الماضي في البحرين استيراتجية غرب آسيا لتطوير الكفاءات الفنية ولكن مع توقف التنقل وقيود السفر، يجب التركيز اليوم على وسائل جديدة لضمان استمرارية هذا التوجّه التطويري من خلال ما تتيحه التكنولوجيا من وسائل جديدة ومحاولة التأقلم مع المتغيرات لاستمرار هذه التوجهات".
ووافقت اللجنة خلال الاجتماع على تأجيل بطولتي غرب آسيا الثالثة للناشئات والتي كان من المقرر إقامتها في الكويت في تشرين الثاني/ نوفمبر وغرب آسيا الثالثة للشابات والتي كان من المفترض ان تستضيفها الامارات في كانون الأول/ ديسمبر المقبلين، وذلك بسبب الأوضاع العامة مع مراعاة موعد التصفيات الآسيوية.
أما في ما يتعلق بالنسخة الثانية لبطولة الأندية ارتأت اللجنة تركها في موعدها المحدد سابقا في كانون الأول/ ديسمبر المقبل وانتظار المستجدات التي قد تحملها الأيام المقبلة.
وإلى جانب ذلك، اطلعت اللجنة على نتائج استبيان خاص بالكرة النسوية أعده اتحاد غرب آسيا على المستوى الإقليمي والذي خلُص إلى ضرورة وضع خطة شاملة لتطوير الكرة النسوية وتنشيطها عبر ثلاثة مقترحات تتمثل بعقد دورة للحكام الإناث تتضمن آخر التعديلات على قوانين اللعبة وعقد دورة لتنظيم المباريات خاصة بالإناث ودورة مماثلة لإلهام المدربات الإناث في منطقة غرب آسيا.
وسيعمل اتحاد غرب آسيا على تحفيز الاستمرار في هذا المجال وتطوير اللعبة بهدف نقلها إلى مراحل متقدمة، من خلال الاستعانة بخبرات متخصصة بهذه المجال لعقد ورش عمل وإقامة محاضرات نوعية.
وبدوره أشار السالم خلال الإجتماع الى أهمية تبادل الخبرات التقنية والفنية بين الاتحادات الأهلية مؤكداً على ضرورة الاستفادة من تجارب الاتحادات المستضيفة للبطولات في تخطي الصعوبات ومواجهة التحديات وتعزيز التعاون المستمر.
وأكد السالم أن اتحاد غرب آسيا يعمل بمبدأ المساواة في جميع بطولاته وعلى أن يكون قدوة للاتحادات الأخرى خاصة أنه يولي مسابقات الإناث والذكور القدر ذاته من الاهتمام والتركيز، كما أشار إلى أن الاتحاد يدرس عدة مشاريع تسويقية للكرة النسوية لدعمها والارتقاء بها.