تأهل مستحق.. ومربع ذهبي قوي في بطولة الشابات

الأحد ٢٠٢٠/٠٧/٢٦

أفرزت مباريات دور المجموعات لبطولة اتحاد غرب آسيا الثانية للشابات دون ١٨ عاماً بكرة القدم، عن مربع ذهبي قوي منتظر يجمع الرباعي منتخبات لبنان والأردن، فلسطين والبحرين.

وتأهلت هذه المنتخبات إلى الدور قبل النهائي من البطولة التي تقام حالياً على ستاد مدينة خليفة الرياضية في البحرين، بعد اختتام منافسات الجولة الثالثة، والتي انتهت بتصدر لبنان للمجموعة الأولى برصيد ٩ نقاط، ويرافقه الأردن (٤ نقاط)، بفارق الأهداف فقط عن الإمارات مقابل (٠ نقاط) للعراق.

وعلى الجهة الأخرى وضع المنتخب البحريني نفسه في المربع الذهبي بصفته متصدر ترتيب المجموعة الثانية برصيد (٦ نقاط)، فيما حل فلسطين ثانياً بـ (٣ نقاط) والكويت ثالثاً بـ (٠ نقاط).

وفي التفاصيل، وضمن المجموعة الأولى فاز المنتخب اللبناني لبنان على العراق بنتيجة ٤-٠ (الشوط الأول ١-٠)، وسجلت الأهداف زهراء عساف (٣٢)، سينتيا صالحة (٧٥)، راشيل ناصيف (٧٦) وزينة أبي فرج (٨١)، وبدورهما تعادل المنتخبان الأردني والإماراتي ٠-٠ لحساب المجموعة ذاتها.

في المقابل، حسم البحرين صدارة المجموعة الثانية بعد فوزه على فلسطين ٢-٠ (الشوط الأول ٠-٠)، وسجلت هدفيه جنيفر شطارة (٨٢ خطأ في مرمى فريقها) والعنود المناعي في الدقيقة ٨٩.

وتبعاً لذلك، يلتقي يوم ٤ كانون الثاني/ يناير في الدور قبل النهائي، لبنان متصدر المجموعة الأولى مع فلسطين ثاني المجموعة الثانية عند الخامسة والنصف مساءً، يليها عند الثامنة والنصف مباراة تجمع البحرين بطل المجموعة الثانية والأردن ثاني الأولى، حيث سيتأهل الفائز من هاتين المواجهتين في المباراة النهائية المقررة عند الثامنة والنصف مساء الإثنين ٦ الجاري.

وسيتقابل الخاسران من دور قبل النهائي لتحديد المركزين الثالث والرابع عند الخامسة والنصف مساء اليوم ذاته، على أن يلتقي قبل ذلك بيوم واحد يوم ٥ الحالي الإمارات ثالث المجموعة الأولى مع الكويت ثالث الثانية لتحديد المركزين الخامس والسادس.

فنياً وفي المباراة الأولى، ضغط المنتخب الأردني منذ بداية الشوط الأول مستحوذاً على الكرة وكاد أن يفتتح التسجيل في الدقيقة الثانية لكن حارسة الإمارات مهى البلوشي كانت بالمرصاد.

وبعد ٢٠ دقيقة سنحت للإماراتية شهد الزرقان فرصة هز الشباك لكن الدفاع الأردني نجح بإيقافها، ولم تمض سوى خمس دقائق ليواجه المرمى الإماراتي كرة خطيرة من لاعبة الأردن جنى عصفور ولكنها ارتدت من العارضة، لتتواصل المحاولات من الطرفين دون النجاح في تسجيل الأهداف.

ومع بداية الشوط الثاني، استمر الوضع على حاله مع ارتفاع الضغط الهجومي للأردن وللإمارات أحياناً كثيرة مع إضاعة الفرص هنا وهناك لتنتهي المواجهة بالتعادل السلبي.

وفي مباراة ثانية، أشرك مدرب لبنان تشكيلته الإحتياطية بهدف إراحة لاعباته تحضيراً لنصف النهائي.

وضغطت لاعبات لبنان في بداية المباراة وتمحور اللعب في المنطقة العراقية وأسفرت الهجمات عن افتتاح التسجيل عبر عساف في الدقيقة ٣٢.

وبينما لعب العراق بأسلوب دفاعي مغلقاً منطقة الجزاء، أهدرت لاعبات لبنان فرصة مضاعفة النتيجة عند الدقيقة ٤٥ عندما نجحت حارسة العراق حنان محسن بالتصدي للكرة وإبعادها عن المرمى لينتهي الشوط الأول بتقدم لبنان ١-٠.

واستمر المنتخب اللبناني على الوتيرة نفسها وحاولت عساف تسجيل هدفها الثاني الا أن محسن تمكنت مجدداً من إبعاد الكرة في الوقت المناسب.

وفي الدقيقة ٧٥ تابعت صالحة كرة طويلة من عساف أسكنتها مباشرة في مرمى العراق، وبعد دقيقة واحدة استغلت ناصيف تشتت الدفاع العراقي مسجلة الهدف الثالث، ثم نجحت المدافعة أبي فرج بتعزيز النتيجة بعد دخولها بدقيقة الى أرض الملعب بدلاً من صالحة لتنتهي المباراة ٤-٠.

وفي مواجهة المجموعة الثانية، نجح البحرين في الدقائق الأخيرة من المباراة بترجمة فرصه لأهداف بعد أن هدد مرمى الفدائي في أكثر من فرصة.

وشهد الشوط الأول تكافئاً بالفرص والهجمات مع أفضلية بحرينية والتي تألقت فيه حارسة المرمى زهرة علي بالتصدي لعدة تسديدات فلسطينية شكلت خطورة فعلية.

وفي الشوط الثاني، ظهرت لاعبات البحرين بشكل أفضل مع عزم على تحقيق الفوز وضغط أكبر على ملعب المنافس، والذي قابله أيضاً إصرار فلسطيني على الخروج بنتيجة إيجابية حيث قدمت الفدائيات أداءً عالياً طيلة المباراة لكن محاولاتهن سقطت أمام مرمى البحرين.

وبحسب نظام البطولة، تلعب منتخبات كل مجموعة فيما بينها وفق نظام الدوري من مرحلة واحدة وفي حال انتهاء الوقت الأصلي لمباريات تحديد المركزين الخامس والسادس والمركزين الثالث والرابع، بالتعادل، يتم اللجوء مباشرة إلى ركلات الترجيح لحسم الفائز.

وكان المنتخب الأردني ظفر بلقب النسخة الأولى من بطولة الشابات التي أقيمت في لبنان آب/ أغسطس ٢٠١٨، برصيد ٦ نقاط، فيما جاء لبنان ثانياً بـ ٣ نقاط، وفلسطين بالمركز الأخير دون نقاط.