لبنان والبحرين إلى نهائي غرب آسيا للشابات

الأحد ٢٠٢٠/٠٧/٢٦


تأهل المنتخبان اللبناني والبحريني إلى نهائي بطولة غرب آسيا للشابات دون ١٨ عاماً بكرة القدم التي يستضيفها الاتحاد البحريني على ستاد مدينة خليفة الرياضية.

وفاز المنتخب اللبناني على نظيره الفلسطيني ٤-٢ والبحرين على الأردن ٥-٣ بفارق ركلات الترجيح إثر تعادلهما في الوقت الأصلي ٠-٠، وذلك في مباراتي الدور قبل النهائي اليوم السبت.

وسيلتقي لبنان والبحرين في المباراة النهائية للبطولة عند الساعة الثامنة والنصف مساء بعد غدٍ الإثنين ٦ كانون الثاني/ يناير الجاري، وفي اليوم ذاته عند الخامسة والنصف مساءً يتقابل الأردن وفلسطين لتحديد المركزين الثالث والرابع، وقبل ذلك يلعب غداً الأحد الإمارات ثالث المجموعة الأولى مع الكويت ثالث الثانية لتحديد المركزين الخامس والسادس.

في المواجهة الأولى، سجلت للبنان ليلي اسكندر هاتريك في الدقائق (٢٨ و٤٢ و٤٥) وفرح الطيار (٢+٩٠ من ركلة جزاء)، ولفلسطين دانا بواطنة (٦٧) وجنيفير شطارة (٧٥).

وسيطر المنتخب الفلسطيني على مجريات اللعب في الدقائق العشرة الأولى مهدِّداً مرمى منافسه في أكثر من محاولة أبرزها عند الدقيقة الرابعة عبر تسديدة قوية من جنيفير شطارة تصدّت لها حارسة مرمى لبنان رشا ياغي.

وكان الفدائي الأكثر وصولاً إلى المرمى في بداية الشوط الأول، واستمرّ الضغط الذي رافقه هجمة خطيرة عند الدقيقة السابعة كاد خلالها أن يفتتح التسجيل لكن الدفاع اللبناني نجح بإبعادها.

وافتتحت سينتيا صالحة أولى المحاولات اللبنانية للتسجيل في الدقيقة ١١ وتصدت لها حارسة فلسطين منار برهم، لكن صالحة نجحت عند الدقيقة ١٥ بتسجيل الهدف الأول والذي تم إلغاؤه بداعي التسلل.

وأسفرت المحاولات اللبنانية عن افتتاح التسجيل للبنان عبر اللاعبة المتألقة اسكندر (٢٨) والتي سجلت هدفين آخرين (٤٢ و٤٥) متصدرةً ترتيب الهدافات في البطولة (٥ أهداف) حتى الآن.

ومع بداية الشوط الثاني ضغط لبنان محاولاً تعزيز النتيجة عبر الطيار التي سددت كرة قوية تصدت لها برهم ببراعة، وفي الدقيقة ٦٦، تمكنت بواطنة من تقليص الفارق للفدائي مستغلة خطأ من حارسة لبنان ياغي بعد إفلاتها للكرة أمام المرمى، وبعد ذلك ونجحت لاعبة فلسطين شطارة بتسجيل الهدف الثاني من تسديدة قوية على مرمى لبنان.

وضغط المنتخب الفلسطيني في الدقائق الأخيرة محاولاً قلب النتيجة لكن لبنان حسم تأهله في الوقت بدل عن الضائع بعدما احتسب الحكم ركلة جزاء له بعدما قامت لاعبة فلسطين سارة شخشخير بعرقلة الطيار التي نفذتها بنجاح.

وفي المباراة الثانية التي اتّسمت بالتشويق والحضور الجماهيري الكبير، شهدت بداية الشوط الأول ضغطاً أردنياً قوياً وسيطرة على اللعب ومحاولات عدة للتسجيل تصدت لها حارسة البحرين زهرة علي.

في المقابل، أحسن المنتخب البحريني إغلاق منطقته كما تمكن  من اختراق الدفاع الأردني ولكن دون تشكيل أي خطورة على مرماه، كما لم يحسن الأردن استغلال الفرص المتاحة للتقدم إذ سددت سيما اللهيمق كرة قوية مرّت بمحاذاة القائم.

وتقارب الأداء في الشوط الثاني حيث تكافأت الفرص للطرفين للتقدّم مع أفضلية بحرينية خاصة بعدما كادت اللاعبة العنود المناعي أن تفتتح التسجيل في الدقائق الأخيرة منفردة بالمرمى ومسددة الكرة قرب القائم.

وبعد انتهاء الوقت الأصلي للمباراة بالتعادل السلبي احتكم الفريقان لركلات الترجيح التي منحت البحرين بطاقة التأهل الى الدور النهائي على حساب الأردن.

وبحسب نظام البطولة، في حال انتهاء الوقت الأصلي للمباراة النهائية بالتعادل يتم اللجوء مباشرة إلى ركلات الترجيح، والحال ذاته ينطبق على مباراتي تحديد المركزين الخامس والسادس والمركزين الثالث والرابع.

وكان المنتخب الأردني ظفر بلقب النسخة الأولى من بطولة الشابات التي أقيمت في لبنان آب/ أغسطس ٢٠١٨، برصيد ٦ نقاط، فيما جاء لبنان ثانياً بـ ٣ نقاط، وفلسطين بالمركز الأخير دون نقاط.