مدربو مجموعة أربيل يؤكدون أهمية بطولة ايرثلنك الثانية للشباب

الإثنين ٢٠٢١/١١/٢٢
اعتبر مدربو منتخبات سوريا، الإمارات، الأردن ولبنان أن بطولة ايرثلنك لاتحاد غرب آسيا الثانية للشباب تشكّل محطة إعدادية ملائمة للتحضير للتصفيات الآسيوية خلال العام المقبل.

وأكد مدربو المجموعة الثانية أن البطولة مهمة جدًا كونها تسهم في صقل مهارات اللاعبين مشددين على صعوبة المنافسة كونها تضم منتخبات عربية عريقة.
 
وتنطلق منافسات المجموعة اعتباراً من ٢٣ تشرين الثاني/ نوفمبر ٢٠٢١، في مدينة أربيل. 

وعقد الاثنين ٢٢ تشرين الثاني/ نوفمبر ٢٠٢١ في قاعة فندق "البست ان" - أربيل المؤتمر الصحفي المشترك الخاص بمدربي المجموعة وحضره بلال فليفل مدرب لبنان، انس مخلوف مدرب سوريا، الاسباني فرانك ارتيغا مدرب الإمارات واسلام الذيابات مدرب الاردن.

ولفت المدربون إلى أن البطولة تساهم برفع المستوى الفني للاعبين خاصة بعد توقف المباريات الدولية والمعسكرات لفترة طويلة بفعل جائحة كورونا، مؤكدين على أن المنافسة تشكل حافزاً ودافعاً لتقديم مستوى جيد وأداء لافت بعد فترة التوقف الطويلة.

وأشاد المدرّبون بحسن التنظيم والاستقبال من اللجنة المنظمة في الاتحاد العراقي في أربيل وتوفير جميع المستلزمات بخدمة وراحة المنتخبات المشاركة، كما توجهوا بالشكر لاتحاد غرب آسيا على الاهتمام بالفئات العمرية وتنظيم بطولات بشكل مستمر مما يساهم في تطوير المنتخبات العربية وتعزيز مركزها في قارّة آسيا.


الاجتماع التنسيقي
عقد في فندق "البست - ان" كذلك الاجتماع التنسيقي الخاص بمباريات المجموعة الثانية.

وأدار مراقب المباريات الآسيوي كوفند عبد الخالق الاجتماع بحضور مقيم الحكام الآسيوي علاء عبد القادر وفراس بحر العلوم عضو مجلس إدارة الاتحاد العراقي ورئيس اللجنة المحلية المنظمة للبطولة في أربيل، وعبير الرنتيسي عضو اللجنة المشرفة من اتحاد غرب آسيا، وممثلي الاتحادين الآسيوي والدولي. 

ورحّب بحر العلوم بالوفود المشاركة مؤكداً أن الاتحاد العراقي بالتعاون مع اتحاد غرب آسيا سيعمل على توفير كل الاجراءات والترتيبات المناسبة بهدف تنظيم بطولة على أعلى المستويات. 

وجرى خلال الاجتماع مناقشة تعليمات البطولة ونظامها ومراجعة الأمور الإدارية والتحكيمية والتسويقية والإعلامية والأمنية والطبية، إلى جانب تثبيت ألوان المنتخبات خلال كافة مباريات دور المجموعات.