مدربو منتخبات بطولة الناشئين التاسعة يكشفون أهدافهم وتطلعاتهم

الإثنين ٢٠٢٢/٠٦/٢٠
اعتبر مدربو المنتخبات المشاركة في بطولة اتحاد غرب آسيا التاسعة للناشئين -أن الهدف الأبرز هو تحقيق أكبر فائدة فنية وبدنية من هذا الاستحقاق الذي يقام يستضيفه الاتحاد الأردني لكرة القدم بمدينة العقبة من ٢١ إلى ٣٠ حزيران/ يونيو ٢٠٢٢. 

وكشف مدربو منتخبات الأردن واليمن والكويت وعُمان ولبنان وفلسطين وسوريا والعراق عن تطلعاتهم المنشودة خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد الإثنين ٢٠ حزيران/ يونيو ٢٠٢٢ في فندق مينا هاوس بمدينة العقبة حيث تقام على ملعبها المباريات. 

وفي المؤتمر المخصص للمجموعة الأولى، قال عبدالله القططي مدرب الأردن: تعتبر البطولة مهمة للغاية بالنسبة لنا، ونملك مجموعة جديدة من الأسماء ورغم إنها محطة تحضيرية للتصفيات الآسيوية التي سيستضيفها الأردن، إلا إن ذلك لا يعني عدم تخلينا عن فرصة تحقيق النتائج الإيجابية. 

وبالمقابل، لم ينكر مدرب العراق سعد عبد الحميد صعوبة حسابات المنافسة، لكنه أكد جاهزية لاعبيه للظهور بأفضل صورة ممكنة، فيما أبدى مدرب اليمن قيس صالح احترامه لكافة المنتخبات المشاركة وأشار إلى أن فريقه سيعمل جاهداً للحفاظ على اللقب الذي كان توج به النسخة الماضية في السعودية، بينما أكد مدرب منتخب عمُان ديفيد بابلو أن الهدف الأسمى له من خلال هذه المشاركة هو التحضير الاستحقاق الآسيوي من أجل التأهل إلى النهائيات. 

وفي المؤتمر المخصص للمجموعة الثانية، نوه مدرب منتخب لبنان محمد إبراهيم إلى قيمة البطولة والمنتخبات المشاركة وأكد حرصه على الخروج منها بأعلى استفادة ممكنة، بينما عرج مدرب فلسطين لؤي الصالح إلى استعدادات فريقه الذي يضم عناصر جديدة عمل في الفترة الأخيرة على تعزيز التجانس بينها. 

وبدوره كشف مدرب الكويت محمد العزب، أن البطولة ستوفر للجميع فرصة الاحتكاك واكتساب الخبرات بما يسهم بتعزيز جاهزيتها للاستحقاقات القادمة، وفي الوقت نفسه أشاد مدرب سوريا مصطفى الرجب بمستويات المنتخبات التي تتشابه طموحاتها وأهدافها. 


الاجتماع الفني 
وقبل المؤتمر الصحفي أقيم في المكان ذاته الاجتماع الفني برئاسة مراقب البطولة طارق حيدر من لبنان، لشرح تعليمات البطولة ومراجعة كافة الأمور الإدارية والإعلامية والأمنية والطبية. 

ورحبت عروبة الحسيني المشرفة العامة على البطولة، مديرة الشؤون الإدارية والإتحادات في اتحاد غرب آسيا بكافة وفود المنتخبات المشاركة وتمنت لها التوفيق وتحقيق ما تصبو اليه من أهداف، كما ثمنت استضافة الاتحاد الأردني وتفاعله الدائم والموصول مع نشاطات اتحاد غرب آسيا. 

وعاد نادر الزبيدي مدير البطولة ليجدد الترحيب بالمنتخبات ووفودها المرافقة وأكد استعداد الاتحاد الأردني لتوفير كافة المتطلبات التنظيمية لضمان إنجاح الحدث، كما أثنى على دور اتحاد غرب آسيا الفاعل على مستوى الإقليم ونشاطاته المتنوعة. 

وبدوره عرض السعودي محمد السويل مقيم الحكام كافة الجوانب المتعلقة بالجانب التحكيمي، وقام بمراجعة أبرز التعليمات الخاصة بهذا الشأن، قبل أن يتم في الختام تثبيت قوائم المنتخبات المشاركة وتسليم بطاقات اعتماد اللاعبين والإداريين وتحديد ألوان ملابس المنتخبات في كافة المباريات. 


مباراتان في البداية
تفتتح البطولة يوم الثلاثاء ٢١ حزيران/ يونيو ٢٠٢٢ عبر مباراتين بين العراق واليمن عند الساعة السادسة مساءً، ثم الأردن وعُمان عند التاسعة مساءً. 

وفي اليوم الذي يليه مباشرة يلتقي بالتوقيتين ذاتهما فلسطين وسوريا، لبنان والكويت، ثم يلعب يوم ٢٣ حزيران عمان والعراق، اليمن والأردن.

وتتواصل المباريات يوم ٢٤ حزيران بمواجهتين بين الكويت وفلسطين، سوريا ولبنان، وعقب ذلك بيوم يلعب اليمن وعمان، الأردن والعراق، وأخيراً في اختتام دور المجموعات يوم ٢٦ حزيران يتقابل سوريا والكويت، لبنان وفلسطين.

ويشهد يوم ٢٨ حزيران إقامة مباراتي الدور قبل النهائي بين بطل المجموعة الأولى وثاني المجموعة الثانية، وبين بطل المجموعة الثانية مع وصيف الأولى، ليتأهل الفائزان إلى المباراة النهائية التي ستقام ٣٠ حزيران. 

إلى ذلك، كانت النسخة الثامنة من بطولة الناشئين أقيمت في السعودية في نهاية عام ٢٠٢١ وشهدت وقتها فوز المنتخب اليمني باللقب على حساب صاحب الضيافة.