مشاركة واسعة في ورشة العمل للحكام الإناث

الإثنين ٢٠٢٠/٠٨/١٠
نظم اتحاد غرب آسيا لكرة القدم على مدار يومي الأحد والإثنين ٩ و١٠ آب/ أغسطس الجاري ورشة عمل للحكام الإناث تحت إشراف المحاضر الدولي علي الطريفي. 

وأقيمت الورشة بتقنية الاتصال بالفيديو عن بُعد عبر تطبيق زووم، ووسط مشاركة كبيرة من الحكام الإناث يمثلن معظم الاتحادات الأهلية المنضوية تحت مظلة اتحاد غرب آسيا وبواقع ٤٥ حكمة.

ونقل الأمين العام لاتحاد غرب آسيا السالم في ختام الورشة للطريفي تقدير أسرة الاتحاد وكافة الاتحادات الأهلية على ما قدمه من معلومات قيمة ومجهودات كبيرة كان لها أثراً إيجابياً بإنجاح فعاليات الورشة وتحقيقها للمكتسبات والأهداف المرجوة منها. 

كما أثنى على المشاركات وعلى التزامهن وحرصهن على الاستفادة قدر الإمكان من الورشة التي تمنى أن تُسهم بتعزيز الخبرات الميدانية والإدارية لديهن بما يضمن الارتقاء بالمستوى التحكيمي النسوي في الإقليم بشكل عام، ويدفع نحو تطويره وزيادة قاعدته.

وأشار أن الورشة جاءت في سياق البرامج العديدة التي ينظمها الاتحاد على مستوى الإقليم وبهدف البقاء على إطلاع تام على التطورات التي تصيب القوانين والتعليمات وتحديداً على الشق التحكيمي.

وعرج السالم إلى الدور المميز الذي تقوم به اللجنة النسوية وما تنفذه من برامج تثري القطاع النسوي الذي يملك حيزاً كبيراً في مخططات اتحاد غرب آسيا من خلال البطولات التي تشمل كافة الفئات العمرية سواءً للأندية والمنتخبات، أو عبر ما تتضمنه أجندته من نشاطات إدارية متنوعة.

وفي المقابل عاد الطريفي ليقدر ما يقدمه اتحاد غرب آسيا من إسهامات واضحة في الإقليم وتصديه الدائم لعقد برامج وورش ودورات تستهدف كافة الشؤون والفئات، وأشاد بتفاعل المشاركات مع الورشة وحرصهن على التزود بالمعلومات والمستجدات الخاصة بالشق التحكيمي.

وكانت أمل بو شلاخ نائبة رئيس اللجنة النسوية في إتحاد غرب آسيا افتتحت الورشة ورحبت في بدايتها بالمحاضر الدولي الطريفي وأشادت بما يملكه من خبرات، وشكرت المشاركات على حضورهن والحرص على متابعة كافة التفاصيل المتعلقة بالتحكيم، وأشارت أن هذا الزخم في المشاركة يؤكد التطور الهائل الذي أصاب قطاع كرة القدم النسوية ويدلل على حجم الاهتمام الكبير به.

وأكدت بو شلاخ أهمية هذه الورشة في تنمية الخبرات الفنية والعملية للحكام الإناث وهو ما ينعكس على هذا القطاع بشكل إيجابي ويسهم بالارتقاء به سواءً على المستوى الشخصي للمشاركات أو على المستويين المحلي لدى الاتحادات التي يمثلنها والإقليمي في منطقة غرب آسيا. 

كما نوهت إلى أن اتحاد غرب آسيا ومن خلال اللجنة النسوية يحرص على الدوام على تنظيم ورش عمل ودورات تدريبية هادفة تعنى بكافة القطاعات ويولي في الوقت نفسه القطاع النسوي أهمية كبيرة وعلى الصعيدين الفني والإداري باعتبار ذلك يدفع نحو تطويره وتعزيز خبرات العاملين به وممارسيه. 

إلى ذلك، استعرض الطريفي في أعمال الورشة التعديلات الجديدة التي طرأت على قانون اللعبة والمستجدات التي رافقت ذلك بسبب التوقف الطويل لكرة القدم بعد جائحة كورونا، إضافة إلى تقديمه للعديد من المعلومات القيمة حول التحكيم بشكل عام.

كما شملت الورشة عرضاً لمقاطع فيديو لعدد من الحالات التحكيمية والتي قام الطريفي بشرحها بشكل مبسط إلى جانب مراجعة ما تضمنه برنامجها بالتزامن مع فتح باب الحوار والاستفسار بين المحاضر والمشاركات.

وضمت قائمة المشاركات في الورشة: هبة سعدية، ياسمين نيروخ، آلاء عمرو، آية نشاشيبي، حنين أبو مريم (فلسطين)، دموع البقار، حنين مرعي، جنا حيدر، بيريسيا نصر، ريان مملوك، نور كشلي (لبنان)، حنين مراد، إيناس الملاح، رزان غيث، زين سالم، إسراء المجالي (الأردن)، عائشة السعيدية، زمزم الحضرمية، آمنة العجمية، زهرة العريمية، رقية الصبحية (عُمان)، فاطمة ربيعة، نوره عبدالله، منال حاجي، فاطمة محمد، فاطمة العميري (البحرين)، نجاة البلوشي، أمل باظفاري، خلود الزعابي، آلاء حسين (الإمارات)، شام الغامدي، آلاء الزهراني، ندى الهاجري، لينا الصبيحي، سلوان سندي (السعودية)، زينب عوض، بشرى الضعيان، سارة خلف، شمايل الكندري، ميساء جاد (الكويت)، ريا زرقا، أليسار بدور، رحاب طيبة، حنين العبدالله، اليمامة أبو راس (سوريا).