اقرأ ايضا

المنتخب اليمني.. أهداف حالية ومستقبلية في بطولة الرجال

2019-07-24

يدرك المنتخب اليمني أن مهمته في بطولة آسياسيل لاتحاد غرب آسيا - العراق ٢٠١٩، لن تكون سهلة، لكنه يعي تماماً قيمتها وأهميتها.

وستكون هذه البطولة بمثابة المشاركة الثالثة للمنتخب اليمني على صعيد بطولة الرجال وسيظهر خلالها ضمن أطراف المجموعة الأولى التي تقام مبارياتها اعتباراً من ٣٠ تموز الجاري في كربلاء وتضم لجواره منتخبات العراق سوريا ولبنان وفلسطين، فيما المجموعة الأولى التي تجري منافساتها في أربيل وتبدأ يوم ٤ آب المقبل تضم منتخبات: الأردن والسعودية والكويت والبحرين.

وتقام مباريات المجموعتين وفق نظام الدوري المجزأ من مرحلة واحدة، بحيث يتأهل بطل كل مجموعة مباشرة إلى المباراة النهائية المقررة على ستاد كربلاء الدولي عند ١٠.٣٠ مساء يوم ١٤ آب.

ويفتتح المنتخب اليمني مشواره بمواجهة نظيره الفلسطيني عند الساعة١٠.٣٠ مساء ٣٠ تموز بتوقيت بغداد، وثم سوريا عند ٧.٣٠ مساء ٥ آب، وبعد ذلك يلتقي نظيره اللبناني عند ٧.٣٠ مساء ٨ آب، وأخيراً أمام العراق عند ١٠.٣٠ مساء ١١ آب بختام الدور الأول.

وبينما لا يتضمن أرشيف البطولة سوى مشاركتين سابقتين للمنتخب اليمني ولم ترافقهما مراكز متقدمة، إلا أن هذا لن يمنعه من تقديم مستويات تؤكد معايير التطور النسبية التي أصابته في الآونة الأخيرة ومساعيه للاستمرار بنسق تصاعدي يحقق له الأهداف المستقبلية الطموحة ويرفع من سقف الآمال المعقودة عليه والبناء على المكتسبات التي تحصل عليها وتحديداً من ظهوره الأخير في نهائيات كأس آسيا - الإمارات 2019.

وبالتزامن مع ما يطمح "اليمني" لتحصيله في النسخة القادمة من البطولة، ومحاولاته لتحقيق نتائج إيجابية فإنه وبقيادة مدربه سامي النعاش على قناعة تامة بقدرته على الخروج منها بأفضل فوائد ممكنة بغض النظر عن المحصلة النهائية، ما يخدمه قطعاً خلال مشواره المهم في التصفيات المزدوجة المؤهلة لنهائيات كأس العالم ٢٠٢٢ وكأس آسيا ٢٠٢٣ والتي سيتواجد بها ضمن المجموعة الرابعة بمعية منتخبات السعودية وأوزبكستان وفلسطين وسنغافورة.

واعتبر النعاش البطولة فرصة مناسبة لتجريب بعض اللاعبين والوقوف على مستوياتهم ، بهدف الاستقرار على الوضع العام بالنسبة للمنتخب الذي يقبل على مشاركة هامة وهي التصفيات المشتركة لكأس العالم وآسيا مطلع ايلول المقبل.

وقال: المباريات الأربع التي سنخوضها في غاية الصعوبة ونحن ندرك قوة المنافس، واعتباراتنا بالنسبة لها لنخرج منها برؤية واضحة للاعبين وإمكاناتنا في المنافسة، ولا ننسى أن تواجد منتخبنا في البطولة لتقديم صورة مشرفة للكرة اليمنية وهذا طموحنا إن شاء الله.

ونوه النعاش أن منتخب بلاده تأخر كثيراً في عملية بدء الإعداد "انطلق معسكرنا الداخلي الأول قبل أسبوع تقريباً في مدينة المكلا ونأمل أن نصل للجاهزية المطلوبة خلال ما تبقى من فترة قبل المغادرة إلى كربلاء".

وأضاف: المنتخب اجمالاً يضم عدد كبير من العناصر الشابة التي مثلت المنتخب الأولمبي، بالإضافة إلى العناصر المتواجدة في المنتخب الأول منذ فترة، وقررنا عمل خليط بين لاعبي الخبرة واللاعبين الشباب الجدد.