اقرأ ايضا

اتحاد غرب آسيا يؤكد حرصه على تطبيق برنامج (حماية الأطفال)

2020-02-06

أكد اتحاد غرب آسيا لكرة القدم حرصه على تطبيق برنامج"Child Safeguarding" الذي قام الاتحاد الدولي مؤخراً بإطلاقه من أجل حماية الأطفال في كرة القدم.

وتم تطوير هذا البرنامج من قبل الاتحاد الدولي، من خلال مجموعة عمل حماية الأطفال، وهي مبادرة جديدة تهدف لتوفير إرشاد عملي لدعم الاتحادات الوطنية والإقليمية، من أجل مراجعة معايير الحماية الحالية، والمساعدة على تفادي أي مخاطر لتعرض الأطفال للأذى في كرة القدم، والرد بشكل مناسب عند حصول أي مخاطر.

ويتضمن البرنامج إرشاد عملي ومواد خاصة للدعم، إلى جانب نظام الكتروني خاص يعتمد على مبادئ وخطوات، تم إعدادها بحسب المعايير الدولية.

وبدأ تطبيق البرنامج من خلال برامج تدريبية وورش عمل من أجل الترويج للوعي العالمي والتطبيق في كافة الاتحادات الوطنية الأعضاء، وعبر التنسيق مع الاتحادات القارية.

وفي هذا السياق، استضاف الأمين العام لاتحاد غرب آسيا خليل السالم جاسمين شينج المتخصصة في هذا البرنامج لدى الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، في لقاء خُصص لبحث تطبيق مفاهيم العمل الخاصة بالبرنامج في الإقليم من خلال اتحاد غرب آسيا الذي يحرص دائماً على تفعيل المسؤولية الاجتماعية بمختلف بنودها ومحاورها، جنباً إلى جنب مع اهتماماته الرياضية والإدارية.

واعتبر السالم في اللقاء الذي أقيم بمقر الاتحاد في العاصمة الأردنية عمّان، وحضرته أماني القاضي عضو لجنة المسؤولية الاجتماعية في الاتحاد الآسيوي، أن البرنامج يعتبر خطوة رائدة ومن شأنه الحفاظ على حقوق الأطفال، وأن استثمار كرة القدم في هذا الشأن يعد وسيلة مميزة قياساً بما تملكه اللعبة الشعبية الأولى في العالم من تأثير إيجابي وسريع على كافة القطاعات.

كما أشار أن اتحاد غرب آسيا سيعمل بشكل جاد على تعزيز مفاهيم البرنامج لديه ولدى الاتحادات الأهلية في الإقليم وتحفيزها لذلك، إيماناً منه بدوره الريادي والمسؤول تجاه المجتمعات المحلية، ولضمان حماية الأطفال على وجه الخصوص من العنف والإيذاء بشتى أنواعه، وبهدف توفير بيئة آمنة لجميع ممارسي كرة القدم.

وبدورها قدمت جاسمين عرضاً توضيحياً للبرنامج وأهدافه والمعايير التي يعتمد عليها، والفئات والمجتمعات التي يستهدفها، وماهية احتياجات الاتحادات الأهلية وخصوصياتها، واستعرضت ورش العمل والدورات التدريبية التي تم تنفيذها لمساعدة الاتحادات على تفعيل البرنامج على أرض الواقع وتطويره، إلى جانب تعزيز الشراكات مع الجهات ذات العلاقة.

ويأتي اهتمام اتحاد غرب آسيا بهذا البرنامج، ضمن تطلعاته الجادة لتفعيل دوره في برامج المسؤولية الاجتماعية، ومساعيه الجادة لاستثمار كرة القدم كأداة لتطوير المجتمع وتحقيق التغيير الإيجابي على الأفراد والجماعات في المجتمعات في المنطقة، وبالتعاون مع الاتحادات الأعضاء المنضوية تحت مظلته.

وكان الاتحاد عقد مؤخراً ورشة عمل حول المسؤولية الاجتماعية بحضور ممثلين عن 8 اتحادات أعضاء وبمشاركة عدد من المنظمات الانسانية الدولية والمحلية.