اجتماع أمناء سر اتحادات غرب آسيا لكرة القدم

2017-07-27

أكد سمو الأمير علي بن الحسين رئيس اتحاد غرب آسيا لكرة القدم "واف" أهمية تبادل الأفكار بين الاتحادات الأهلية المنضوية تحت مظلة "واف" بما يخدم تعزيز آلية العمل خلال المرحلة المقبلة والمضي قدماً نحو توجهات تطوير اللعبة.

جاء ذلك خلال اجتماع أمناء سر اتحادات غرب آسيا الذي عُقد برئاسة سموه، اليوم الثلاثاء 25 تموز بالعاصمة الأردنية عمّان، ولفت سموه أن هذا الاجتماع يعد بمثابة فرصة لمناقشة العديد من المقترحات والأفكار قبل الاجتماع المقبل للجنة التنفيذية للاتحاد.

واستعرض أمين عام اتحاد غرب آسيا خليل السالم الخطة الاستراتيجية التي أعدتها الأمانة العامة بالتنسيق والتشاور مع الاتحادات الأهلية الأعضاء، ليصار الى اقرارها بصورتها النهائية وعرضها خلال الاجتماع المقبل للجنة التنفيذية.

وارتكزت الخطة الاستراتيجية التي تعنى بعامي2017 2018 على ستة محاور أساسية تهدف في مجملها الى ترجمة توجهات تطوير اللعبة في دول منطقة غرب آسيا وتماشياً والتوجهات والمبادىء الرئيسية التي أنبثقت من خلالها فكرة تأسيس "واف".

وجاءت المحاور الأساسية للاستراتيجية والتي شهدت مناقشة معمقة وثرية من الحضور على النحو الآتي:

1 - تطوير وتعزيز مستوى كرة القدم في المنطقة من خلال توفير الفرص المثلى للمنتخبات الوطنية للمنافسة على أعلى مستوى.

ويستند هذا المحور على أهمية تحديد أجندة واضحة للبطولات التي ينظمها اتحاد غرب آسيا للرجال والسيدات والفئات العمرية، وضرورة استمرارية البطولات بما يخدم التوجهات الرامية الى جعلها مؤهلة للنهائيات الآسيوية، مع التشديد على تعزيز الاهتمام والرعاية ببطولات الفئات العمرية بما يعود بالفائدة على مستقبل اللعبة في الاتحادات الأهلية الأعضاء.

-2تنمية وتعزيز كرة القدم النسوية من خلال توفير الأدوات التقنية والتعليمية للاتحادات الأعضاء.

وتبرز أهمية هذا المحور بأن الفرصة تبدو مواتية للاتحادات الأعضاء للتنافس الفعال على المستوى القاري وحتى الدولي في حال تم تعزيز الاهتمام والرعاية بكرة القدم النسوية، وهذا الامر يتطلب أيضاً اضافة الى توفر الأدوات والتقنية التعليمية والرغبة الجادة، التشديد على ضرورة وضح الأجندة الواضحة للبطولات وتوفير الدعم والرعاية للبطولات.

3 - دعم برامج التنمية على مستوى فئة الواعدين وزيادة المشاركة في بطولات تحت سن ١٥ لكلا الجنسين.

ويتضمن هذا المحور العديد من البرامج والأفكار التي تضمن التدرج السليم على مستوى الواعدين للذكور والاناث من خلال المهرجات والأنشطة الودية وتوفير الاستشارات الفنية للمساعدة في تنيمة الفئات العمرية في الاتحادات الأعضاء.

مع التأكيد على أن بطولات الفئات العمرية التي سيقيمها الاتحاد ستكون مغطاة بالكامل نسبة للتكلفة المالية في ظل الحصول على دعم من الاتحاد الدولي بقيمة مليون دولار في كل عام تخصص للصرف فقط على أنشطة الفئات العمرية.

4 - تأسيس الشراكات ومواثيق التعاون مع الاتحادات القارية والاتحادات الاقليمية الأخرى والاتحادات الأعضاء.

ويرتكز هذا المحور على التنسيق وتوحيد الرؤيا والتوجهات في ما يتعلق بالتواصل مع الاتحادات القارية والاتحادات الاقليمية الأخرى، وتعزيز التجارب الرائدة في الاتحادات الأهلية الأعضاء.

5 - تشجيع تعليم المدربين والحكام من خلال تحسين الوصول الى الأدوات التعليمية عن طريق تنظيم الندوات والمحاضرات وورش العمل على المستوى الاقليمي.

ويستند هذا المحور الى أهمية عقد دورات متخصصة للمدربين والحكام على هامش البطولات والأنشطة التي يقيمها اتحاد غرب آسيا بهدف تعزيز القدرات والخبرات.

6 - المساهمة في التنمية الاجتماعية من خلال الانخراط الفاعل في أنشطة المسؤولية الاجتماعية.

ويستهدف هذا المحور كل الفئات العمرية في الدول الأعضاء في الاتحاد من أجل تشجيعها على ممارسة اللعبة من خلال الانخراط الفاعل في أنشطة المسؤولية المجتمعية.

وتم خلال الاجتماع الاطلاع على بعض المقترحات الخاصة بتعديل بعض البنود على النظام الأساسي لاتحاد غرب آسيا وبما يضمن تعزيز وتفعيل آلية العمل خلال المرحلة المقبلة، واستعراض أجندة البطولات للعامين الحالي والمقبل والتي تتضمن ثلاث بطولات في كل عام للرجال والنساء والفئات العمرية، الى جانب مناقشة العديد من الأفكار التي صبت في مجملها على أهمية التنسيق والتواصل المستمر بما يخدم توجهات التطوير المنشود.

وحضر الاجتماع السادة : الدكتور صباح جبر من العراق، ابراهيمم النمر من الامارات، عمر أبو حاشية من فلسطين، ابراهيم البوعينين من البحرين، سعيد البلوشي من سلطنة عُمان، مازن دقوري من سوريا، وسيزار صوبر من الأردن.