اقرأ ايضا

الأمير علي لدى ترؤسه اجتماع اللجنة التنفيذية: اتحاد غرب آسيا يواصل ترجمة رسالته

2019-12-12


جدد سمو الأمير علي بن الحسين التأكيد على مواصلة اتحاد غرب آسيا لكرة القدم "واف" تحقيق أهدافه وترجمة رسالته الرئيسة التي ترتكز على مبادئ واضحة وشمولية تُعنى بتطوير كرة القدم بكافة مكوناتها وبمختلف أصعدتها على اتحادات الإقليم.

وترأس سموه اليوم الخميس اجتماع اللجنة التنفيذية الرابع والعشرين للاتحاد والذي عُقد في العاصمة الأردنية عمان، ورحب في بدايته بأعضاء اللجنة، وبارك فوز المنتخب البحريني بلقب بطولة كأس الخليج الـ ٢٤، وبلقب بطولة اتحاد غرب آسيا التاسعة للرجال، كما ثمن تفاعل الاتحادات الأعضاء مع برامج ونشاطات "واف"، وشكرها على استضافاتها لبطولات الاتحاد والمشاركة بها، ودور ذلك في دعم مخططاته واستراتيجيته الشاملة منذ تأسيسه، وهو ما انعكس إيجاباً عليها وساعد في إظهار نتائجها على أرض الواقع من خلال ما جسّدته العديد من المناسبات والأحداث.

وأقيم الاجتماع بحضور الأعضاء جبريل الرجوب (فلسطين)، ريمون سمعان (لبنان)، إبراهيم القاسم (السعودية)، صلاح القناعي وفهد الهملان (الكويت)، الشيخ حمد المعمري (سلطنة عُمان)، حميد الشيباني (اليمن)، راشد الزعابي (الإمارات)، أحمد البوعينين (قطر).

وجرى الاتفاق خلال الاجتماع على استحداث ثلاثة مقاعد جديدة في اللجنة التنفيذية للاتحاد وتخصيصها للتمثيل النسوي، وتم الاتفاق على اختيار الشيخة حصة بنت خالد آل خليفة من البحرين، وأمل بوشلاخ من الإمارات وسوزان شلبي من فلسطين لشغل عضوية المقاعد الثلاثة.

وأكد سمو الأمير علي أن هذه الخطوة السباقة من اتحاد غرب آسيا تساهم في رفع مستوى الاهتمام بقطاع كرة القدم النسوية من خلال الاستعانة بخبرات مميزة في هذا المجال، وهو ما يتماشى مع سياسية الاتحاد الهادفة لدعم المنظومة النسوية، وخصوصاً في ظل تسارع وتيرة انتشارها في المنطقة.

كما تم الاطلاع على كتابي الاتحادين السعودي والكويتي المتعلق بترشيح ممثلين عنهما في عضوية المكتب التنفيذي للاتحاد الآسيوي عن اتحاد غرب آسيا ليصار إلى نقل هذه الترشيحات إلى الاتحاد الآسيوي لعرضهما والمضي بالإجراءات القانونية حسب الأصول.

وبدوره كان أمين عام اتحاد غرب آسيا خليل السالم الذي جدد الترحيب بالحضور، أشاد بتعاون الاتحادات الأعضاء مع الاتحاد الذي يسهم بشكل واضح بتطوير كرة القدم في المنطقة ويدعم مخططاته الهادفة للتطوير والتي تتناول الاهتمام بالشقين الفني والإداري، قبل أن يبدأ بعرض جدول أعمال الاجتماع.

وصادقت اللجنة التنفيذية على أجندة بطولات اتحاد غرب آسيا لعام ٢٠٢٠ والاتحادات المستضيفة لها، سواءً تلك المخصصة للذكور والمتمثلة ببطولات: الرجال العاشرة، الناشئين الثامنة والمقررة في السعودية، والشباب التي يستضيفها الاتحاد اللبناني، أو المخصصة الإناث، التي تشمل على بطولة الناشئات الثانية - الأردن، بطولة الشابات الثانية - البحرين، بطولة أندية السيدات، بطولة الناشئات الثالثة، بطولة الشابات الثالثة المقررة في الإمارات إضافة إلى بطولتي الخماسي والشاطئية لكلا الجنسين.

وناقش المجتمعون بشكل مفصل البطولات التي لم يتحدد بعد اتحادات مستضيفة لها، وشددوا على ضرورة تحديدها بما يضمن ثبات وديمومة الأجندة، كما صادقت اللجنة على تقارير البطولات التي أقيمت في عام 2019، وهي: السابعة للناشئين، التاسعة للرجال، الأولى للشباب والأولى لأندية السيدات.

وإلى جانب ذلك، تمت المصادقة على البيانات المالية للاتحاد عن عام 2018، والاطلاع على الوضع المالي وميزان المراجعة لغاية 30 تشرين الثاني 2019، وعلى المصاريف المتعلقة ببطولة الرجال التاسعة وبالبطولات المدعومة من قبل الاتحاد الدولي، وكذلك على الاستراتيجية التسويقية للاتحاد.

وجرى الاطلاع والموافقة على كتاب الاتحاد الكويتي بتسمية على حسين المطيري عضواً في اللجنة التنفيذية بدلاً من الدكتور محمد العلي، وعلى كتاب الاتحاد السعودي بتسمية فهد بارباع عضواً في لجنة الاستئناف، والاطلاع على تعديلات النظام الأساسي لاتحاد غرب آسيا والمصادقة على لائحة الانضباط.

وناقشت اللجنة التنفيذية أيضاً الاجتماعات الخاصة باتحاد غرب آسيا والتي تشمل على عقد اجتماع لمناقشة موضوع المسؤولية الاجتماعية، وآخر يخصص للجوانب التحكيمية، وتم الاطلاع على آخر المستجدات المتعلقة باللجنة النسوية لاتحاد غرب آسيا وبرامجها.

وأطلعت اللجنة على تفاصيل الدورة التي ينظمها الاتحاد الدولي للحكام الإناث  في دبي والتي دعا الاتحاد الإماراتي اتحادات غرب آسيا للمشاركة بها من منطلق التعاون المشترك بين الطرفين.