تغييرات جذرية في الكرة النسوية البحرينية

2018-04-18

تسير الكرة النسائية في البحرين في منحى تصاعدي خصوصا في الفترة الأخيرة اذ تحظى باهتمام كبير من القيّمين عليها بعدما وضع الاتحاد البحريني العديد من الأهداف لتحقيقها لتنمية اللعبة وتعزيز انتشارها أهمها المشاركة في البطولات الآسيوية والتركيز على الفئات العمرية لبناء قاعدة كروية للسيدات مستقبلا.

وتواصل اللجنة الكروية النسوية العمل لتطوير المنتخبات بهدف تحقيق نتائج جيدة في المشاركات الخارجية، ومنها المعسكرات الخارجية للمنتخب الأول بهدف تأهيله استعداداً للاستحقاقات الآسيوية والدولية.

وشارك المنتخب البحريني في بطولة غرب آسيا للناشئات دون 15 عاماً بنسختها الأولى والتي أقيمت في الامارات العربية المتحدة – دبي حيث حلّ في المركز الرابع بعدما قدّمت ناشئاته أداء رائعا في المباريات وظهرنَ بمستوى عالٍ يبشّر بمستقبل واعد للكرة النسوية البحرينية.

وأكدت مديرة المنتخب البحريني اللاعبة السابقة شيخة الخليفة أن سبب مشاركتهم في البطولة هو الاحتكاك مع منتخبات أخرى في نفس السن خاصة أن الفرص قليلة للعب مع دول أخرى. وأضافت: "هدفنا من البداية تكوين لاعبات لمستقبل الكرة البحرينية علما أن أغلب ناشئاتنا يلعبن للمنتخب للمرة الأولى".

وأبدت الخليفة اعجابها بالبطولة قائلة: "البطولة ممتازة خاصة من ناحية عدد المنتخبات المشاركة والتنظيم من اتحاد غرب آسيا، والذي سمح لكل منتخب بخوض ثلاث او أربع مباريات ما يمكن من مقارنة منتخبنا مع منتخبات أخرى من نفس المنطقة".

وتابعت: "سنستمر بتطوير منتخب الناشئات دون 15 عاما لنصل للهدف المنشود وهو زيادة عدد الفتيات المشاركة في هذه الفئة العمرية من أجل اعدادهن للمنتخب الأول. مشيرة الى أن لاعباتها اكتسبن الكثير من الخبرة وهذا سيعدهن للمستقبل.

وأشارت الخليفة في ختام حديثها الى أن الكرة النسائية في البحرين تطورت بشكل كبير خلال السنوات الماضية خاصة بعد تأسيس أول دوري للسيدات هذا العام بمشاركة سبعة فرق. وتترأس اللجنة النسائية الشيخة حصة بنت خالد آل خليفة منذ العام 2005 وهي الداعم الأكبر للكرة النسائية البحرينية، علما أن المنتخب الأول يحتل المركز الثالث عربيا بعد الأردن والمغرب.