لبنان يستضيف بطولة اتحاد غرب آسيا للشابات دون ١٨ عاماً

2018-05-27

بعد انتهاء بطولة اتحاد غرب آسيا للناشئات دون ١٥ عاماً بنجاح، والتي أقيمت في الامارات العربية المتحدة - دبي بمشاركة ٦ منتخبات، يستكمل اتحاد غرب آسيا لكرة القدم برنامج النشاطات الكروية السنوية المخصص لهذا العام بالاستعداد لإطلاق بطولة غرب آسيا الأولى للشابات دون ١٨ عاماً والتي يستضيفها لبنان من ٢٠ تموز لغاية ٣١ منه.

ويشارك في البطولة المقبلة ٦ منتخبات هي، لبنان، العراق، الأردن، فلسطين الى جانب منتخبين من اتحاد شرق آسيا لكرة القدم هما منغوليا والصين. وأعرب المنتخبان الأخيران عن رغبتهما بالمشاركة في بطولة غرب آسيا لثقل مهارات لاعباتهن باعتبارها تحضيرية لتصفيات بطولة آسيا ٢٠١٩ للشابات دون ١٩ عاماً والتي تنطلق في ٢٠ تشرين الأول المقبل.

ويسعى اتحاد غرب آسيا لتعزيز الكرة النسائية وتدعيمها اذ يعتبر أن هذه الخطوة تهدف لكسب خبرات مغايرة واحتكاك ثقافات مختلفة والإنفتاح أيضاً على مدارس كروية جديدة من شأنها تطوير اللعبة وتوسيع انتشارها في قارة آسيا وصولا الى العالمية، اضافة الى رفع مستوى اللاعبات وتغيير العقلية الكروية في منطقتنا انطلاقاً من ايمان الاتحاد بأنها أكثر من مجرّد لعبة فهي تحمل في طيّاتها رسالة حضارية ثقافية وأخلاقية تشكل أساس الحياة اليومية.

ويتوجه وفد من اتحاد غرب آسيا لكرة القدم الى بيروت في ٣ حزيران المقبل لعقد إجتماع تنسيقي مع الإتحاد اللبناني للعبة للوقوف على الأمور التنظيمية للبطولة والتأكيد على حسن سير العمل والتنسيق التام للخروج بأفضل النتائج وأهمها. وأكد أمين عام اتحاد غرب آسيا خليل السالم على أن برنامج الاتحاد يزخر بالبطولات الكروية النسوية عملاً بخطط الفيفا الهادفة لتنمية اللعبة وايماناً من اتحاد غرب آسيا على ضرورة تنمية المواهب الموجودة والعمل الدؤوب لإيصالهن الى سماء العالمية.

وتابع السالم: "نسعى عبر هذه البطولات لتحضير منتخباتنا للمنافسة بقوة في الاستحقاقات الآسيوية المقبلة آملين في تقديم أداء جيد يمكنهم من بلوغ المحافل الدولية. آن الأوان لتوسيع حدود انتشارنا وترسيخ أسس جديدة في عالم كرة السيدات، الإحتراف وجهتنا وسنستمر بالمضي قدماً للوصول للهدف المنشود".

من جهته، يعتبر الاتحاد اللبناني أن استضافة البطولة على أرضه تشكل نقلة نوعية وجذرية في اللعبة خاصة انها المرة الأولى التي يستضيف فيها لبنان بطولة كروية اقليمية للفتيات.

ويقول الأمين العام للاتحاد اللبناني جهاد الشحف أن استضافة البطولة تعد خطوة من الخطوات التي وضعها الاتحاد لتطوير اللعبة محليا وتثبيت موقع كرة السيدات اللبنانية على الخارطة الآسيوية. ويضيف: " نعطي كرة السيدات اهتماما لا يقل شأنا عن الرجال، وانطلاقا من هذا المبدأ عملنا على استضافة البطولة في لبنان وسنبذل أقصى جهودنا لتقديم أفضل صورة ممكنة بمساعدة لجنة منظمة للمسابقة تضم كوادر يتمتعون بخبرة كبيرة في المجال".

وأشار الشحف الى أن اتحاد غرب آسيا في صدد كتابة سطر جديد في تاريخ الكرة النسائية قائلاً: "البطولة المقبلة في لبنان هي إحدى البطولات على أجندة اتحاد غرب آسيا الذي قطع شوطاً كبيراً في الكرة النسائية ونجح في توسيع انتشارها وذلك يتجلى في زيادة عدد اللاعبات واكتسابها لقاعدة جماهيرية لم تشهدها من قبل في المنطقة، كما أنه لا يتوانى عن دعم المشاريع التطويرية في الاتحادات الوطنية التابعة له والعمل كفريق واحد متجانس للإرتقاء بمستوى اللعبة".