البقار "أول سيدة" تقود مباراة رسمية للرجال

الثلاثاء ٢٠٢١/٠٤/٢٠
خطوة رائدة للاتحاد اللبناني في تطوير وتمكين السيّدات

لطالما احتلّت الكرة النسائية مكانة خاصة في اتحاد غرب اسيا لكرة القدم ضمن استراتجيته الهادفة إلى تمكين السيدات في كافة المجالات في كرة القدم أسوة بالرجال، وانطلاقاً من ذلك، وضعها الاتحاد ضمن سلّم أولوياته لتطويرها وتعزيز مكانتها في المنطقة وصولاً الى المشاركات الدولية.

وبعد خطة عمل كبيرة ضمن برنامج طويل الأمد لدعم الكرة النسائية، تعززت إنجازات الاتحاد الغرب آسيوي من بوابة "لبنان"، حين عمد الاتحاد اللبناني لكرة القدم على تسمية الحكم الدولي دموع البقار لقيادة مباراة للرجال ضمن منافسات الدرجة الأولى بين فريقي التضامن صور والشباب الغازية كما قام بتعيين الحكمة المحلية حنين مرعي كحكم رابع.

لاقت هذه الخطوة التاريخية في لبنان إعجاب أهل اللعبة والجمهور معاً، لتكتب البقار تاريخاً جديداً للكرة اللبنانية كأول "سيّدة" تقود مباراة للرجال.

وتعبّر هذه الخطوة التي قام بها الاتحاد اللبناني عن مدى اهتمامه بالكرة النسائية على كافة الصعد والمجالات، إلى جانب ايمانه بتعزيزها وتحسينها وترجمة البرامج التطويرية على أرض الواقع.

ودموع، التي قادت عدّة مباريات دولية وآسيوية، بدأت مسيرتها في اللعبة الشعبية في العام 2006 كلاعبة كرة قدم وتنقّلت بين عدّة فرق، لكن العام 2014، شكّل نقطة تحوّل في مسيرتها الكروية بعد أن شاركت للمرة الأولى في دورة ومعسكر حكام الغد في لبنان وكانت المشاركة الوحيدة من أصل 8 مشاركات التي نجحت في تخطّي الاختبارات لتصبح بعد ذلك حكماً عاملاً.

وتمكّنت البقار خلال فترة قصيرة في عالم التحكيم من اثبات نفسها وتحقيق نجاحات كبيرة حيث حصلت على الشارة الدولية في العام 2016 وصولاً إلى حكم نخبة في الاتحاد الاسيوي عام 2018.

وقادت البقار الحائزة على شهادة الماجستير في العلوم السياسية والإدارية نهائي كأس لبنان، ودوري السيدات عدة مرات قبل أن تقود مباريات في بطولات اتحاد غرب آسيا للسيدات والشابات والأندية إلى جانب تصفيات آسيا للسيدات دون 16 و17عاماً وتصفيات الألعاب الأولمبية للسيدات بالإضافة إلى عدد من المباريات الودية للرجال في الدرجة الثانية ومباريات في بطولة الشباب.

وترى البقار أن الخطوة التي قام بها الاتحاد اللبناني هي نقلة نوعية من شأنها تحفيز الكثيرات على دخول مجال التحكيم "اليوم المرأة لا ينقصها شيء لمنافسة الرجل في شتى الميادين، كرة القدم والتحكيم خاصة لم تعد حكراً على الرجال وما قام به الاتحاد اللبناني يعد خطوة هامة لدعم المرأة وتمكينها لتحقق نجاحات كبيرة". 

العالمية هي طموح البقار، الحكمة المثابرة والمجتهدة، والتي أكدت لموقع اتحاد غرب آسيا أنها تستعد حالياً للمشاركات المقبلة في التصفيات الآسيوية إلى جانب بطولات غرب آسيا، والهدف هو التقدم المستمر للتحكيم في كأس آسيا 2022 وكأس العالم للسيدات في العام 2027.