اللجنة النسوية تطلق أجندة بطولاتها الزاخرة للعام الحالي

الإثنين ٢٠٢١/٠٥/٠٣
 
عقدت اللجنة النسوية في إتحاد غرب آسيا لكرة القدم الأربعاء ٢٨ نيسان/ ابريل ٢٠٢١ إجتماعاً عرضت فيه المقترحات لأجندة المسابقات للعام الحالي ٢٠٢١ واستئناف البطولات تحضيراً للاستحقاقات الآسيوية المقبلة بعد التوقّف القسري بسبب جائحة كورونا.

وحضر أمين عام إتحاد غرب آسيا خليل السالم الاجتماع الذي أقيم عبر تقنية الفيديو وبرئاسة سوزان شلبي (فلسطين) بحضور نائب رئيس اللجنة أمل بو شلاخ (الإمارات)، وباقي عضوات اللجنة الشيخة نورة الصباح (الكويت)، ستيفاني النبر (الأردن) والشيخة ضوى بنت خالد آل خليفة (البحرين) ورنا نخلة (لبنان).

بدايةً، رحّبت شلبي بأعضاء اللجنة وبانضمام نخلة من لبنان مشيرة إلى أنها تشكل إضافة نوعية للجنة متمنيةً أن يعود شهر رمضان على الجميع بالصحة والخير والاجتماع الفعلي مع انتهاء الجائحة.

وتابعت "الاتحاد اللبناني يخطو خطوات جميلة بالكرة النسائية عبر العمل على تطوير الكوادر النسوية في مجالات التدريب والتحكيم، ويعتبر مثالاً يحتذى به في جميع اتحادات غرب اسيا. بالأمس احتفلنا بالحكم اللبنانية دموع البقار لقيادتها مباراة رسمية للرجال في دوري المحترفين وهو إنجاز يستحق الاحترام".

وأضافت "نشهد في الآونة الأخيرة اهتماماً متزايداً بإعداد كوادر نسوية في كافّة المجالات في عموم اتحادات غرب آسيا وهو أمر يبشّر بالخير للسنوات المقبلة، ورغم الجائحة لكن الإنجازات لم تتوقف من خلال ورش العمل المستمرة والازدياد الملحوظ في عدد المشاركات والعمل جار على قدم وساق لتطوير اللعبة".

وبدورها عرضت مديرة الشؤون الإدارية في اتحاد غرب آسيا عروبة الحسيني أجندة الاجتماع حيث تمت المصادقة على محضر الاجتماع السابق إلى جانب مناقشة استراتيجية وخطة الاتحاد المتعلقة بورش العمل التطويرية فيما يخص القطاع النسوي بهدف تطويره في المنطقة.

ويسعى اتحاد غرب آسيا من خلال هذه الخطة للعب دور فعال في بناء الكفاءات القدرات للعاملين الإناث في المنطقة، حيث نظم العديد من ورش العمل للاتحادات الأعضاء لمساعدتهم على إعداد الكوادر الفنية والإدارية النسوية، بالإضافة إلى وضع خطة لتطوير الحكام الإناث وزيادة عددهم والعمل في الأيام المقبلة على على تكثيف الورش التحكيمية.

واستعرضت اللجنة ورش العمل التي نظمها الاتحاد في الفترة السابقة كما جرى مناقشة الدورات التدريبية المقبلة بما يتناسب مع احتياجات الاتحادات الاعضاء وأبرزها حماية الطفل، التلاعب بالمباريات، مكافحة المنشطات، كرة القدم الشاطئية، الرياضة من اجل التنمية، كرة القدم الالكترونية، كرة القدم لذوي الاعاقة وتراخيص الأندية وغيرها.
وفي الإطار عينه، تطرّقت اللجنة للمستجدات المتعلقة باتفاقية لاليغا وخطة تطوير الكرة النسوية في الاتحادين العراقي والعماني في كافة المجالات حيث يعمل لاليغا بعد دراسة معمّقة على وضع استراتجية طويلة الأمد للمباشرة بتطبيقها على أرض الواقع.

ووافقت اللجنة على التوصيات المقترحة من دائرة المسابقات في الاتحاد على إقامة بطولة السيدات السابعة في الأردن من 7 - 15 حزيران/ يونيو أو 8 -19 تموز/ يوليو، وبطولتي الشابات والناشئات بنسختيهما الثالثة في لبنان من 25 تموز/ يوليو الى 5 اب/ اغسطس، و 28 اب/ اغسطس الى 8 ايلول/ سبتمبر توالياً، أما بطولة أندية السيدات بنسختها الثانية خلال شهر كانون الاول/ ديسمبر المقبل.

وكشفت عبير الرنتيسي مديرة المسابقات في اتحاد غرب آسيا عن استئناف كرة الصالات للسيدات عبر تنظيم البطولة الثالثة للسيدات تحضيراً للتصفيات الآسيوية في العام 2022 خاصة أن هذه البطولة تلقى اهتماما كبيرا في المنطقة.

وتوجّه السالم في نهاية الاجتماع بالشكر إلى اللجنة على تعاونها خاصّة في ظل الظروف الصعبة التي يشهدها العالم مؤكداً إصرار اتحاد غرب آسيا وعزمه على الخروج بأجندة تلائم جميع الاتحادات وتخدم المنتخبات في استحقاقاتهم المقبلة بعد التوقف الطويل.

وأشار السالم إلى حرص الاتحاد على استثناف جميع بطولاته واضعاً ضمن سلّم أولوياته الكرة النسوية التي سيتم تخصيص لها ورش عمل بكافة المجالات على هامش البطولات المقبلة.